خمس أسباب تؤكد استحقاق رونالدو نيل جائزة أفضل لاعب في العالم

خمس أسباب تؤكد استحقاق رونالدو نيل جائزة أفضل لاعب في العالم

لم يكن أمراً مستغرباً تتويج البرتغالي كريستيانو رونالدو بجائزة أفضل لاعب في العالم عن عام 2016، القضية محسومة منذ مدة لصالح البرتغالي مثلما أعلنت معظم الصحف خصوصاً بعد أن صبت الأصوات في صالحه في تصويت جائزة الكرة الذهبية الشهر الماضي.

لكن تتويج رونالدو المتوقع لم ولن يتقبله الكثيرون من عذاله وهذا أمر طبيعي في ظل تمتعه بشخصية فريدة من نوعها يعتبرها البعض مستفزة، مع دخوله في منافسة مستمرة مع الأعجوبة ليونيل ميسي.

رغم ذلك، فيجب التأكيد على أن رونالدو يستحق نيل الجائزة بنسبة 100% لخمسة أسباب جوهرية.

1- لأنه اللاعب الذي توج بأهم لقبين خلال العام (دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد وكأس أمم أوروبا مع البرتغال) على الصعيد الجماعي وكان الأكثر تأثيراً ضمن صفوف فريقه كقائد وكلاعب حاسم. منافسيه لم يحققوا هذه الألقاب خلال العام.

2- لأنه كان من ضمن الأفضل على صعيد تسجيل الأهداف وصناعتها خلال عام 2016. حيث يعتبر أفضل هداف دولي من ناحية التسجيل في البطولات الخارجية مع منتخب البرتغال وريال مدريد متفوقاً على ميسي. كما سجل 52 هدفاً في مختلف البطولات (بدون احتساب 3 أهداف مع البرتغال في مباريات ودية) ويأتي خلف ليونيل ميسي ولويس سواريز بالترتيب العام للهدافين، أي أنه في مركز متقدم أيضاً.

3- حقق الموسم الماضي ثاني أفضل رقم على صعيد تسجيل الأهداف في مسابقة دوري أبطال أوروبا خلال موسم واحد برصيد 16 هدفاً وتوج بواسطة ذلك هدافاً للمسابقة خلال الموسم.

4- تعرض لأكبر قدر ممكن من الانتقادات خلال العام من بين جميع اللاعبين المميزين كلما انخفض مستواه، فعلى سبيل المثال بعد أول مباراتين من كأس أمم أوروبا أصبح الشغل الشاغل لجميع وسائل الإعلام في العالم ولم يعد هناك أحد يتابع الكرة إلا وانتقده (باستثناء عشاقه). رغم ذلك عاد أقوى في المباراة التالية ثم ساعد منتخبه على بلوغ المباراة النهائية. وهذا ما حدث في بقية فترات العام، دائماً يعود أقوى.

لو لاعب آخر تعرض لما تعرض له رونالدو لوجدناه على دكة البدلاء خلال أسابيع قليلة، طبعاً جميع منافسيه لم يتعرضوا لهذه الانتقادات رغم أنهم جميعاً مروا بفترات انحدار حادة في المستوى الفني خلال العام.

5- لأن الحجج التي تقلل من حظوظه في نيل الجائزة مقابل منحها لأبرز منافسيه (جريزمان، ميسي، سواريز) غير مقنعة _رغم إقراري أن الثلاثي كان رائعاً في العام ويستحق نيل الجوائز الفردية_ فإن كان الكلام عن عدم تسجيله في نهائي أبطال أوروبا وأمم أوروبا، فالسؤال المطروح، هل منافسيه المباشرين سجلوا في هذه المباريات أو في نهائي كوبا أمريكا؟

وإن كان الحديث عن عدم تسجيله في المباريات الكبرى مثل مواجهة مانشستر سيتي أو برشلونة الموسم الحالي، فالسؤال المطروح، هل سجل ميسي أو سواريز في الكلاسيكو الموسم الماضي أو في إياب ربع نهائي دوري الأبطال ضد أتلتيكو؟ وهل سجل جريزمان ضد ريال مدريد حينما كان رونالدو يسجل الهاتريك؟ الجواب لا، إذاً الحجج المذكورة ستنتقص من قيمة المنافسين مثلما تنتقص من قيمة رونالدو.

 

  • Mohamed A. Said
  • 01-10-2017 04:15 م
  • أخبار الدوري الأسباني.ريال مدريد.رونالدو

التعليقات

المباريات القادمة
أستطلاع رأى
توقعاتك لمباراة القمة ؟