أحمد الأحمر التجنيس ليس جريمة والإعلام في مصر ميعرفش حاجة

أحمد الأحمر التجنيس ليس جريمة والإعلام في مصر ميعرفش حاجة

هو أحد النماذج اللامعة في عالم الرياضة، ليس في مصر فقط، ولكن في العالم الأجمع، هو احد القلائل الذين مروا على الرياضة المصرية، فيجعلونك تقول بثقة نمتلك لاعبًا عالميًا، ميسي كرة اليد، ونجم المنتخب الوطني، أحمد الأحمر، قبل ساعات من انطلاق بطولة كأس العالم يتحدث عبر "رياضة 24".

 

هل حصل المنتخب الوطني على الاستعداد الكافي الذي يمكنه من المنافسة قبل إنطلاق كأس العالم؟

بالفعل تم تأهيلنا بشكل جيد جداً من خلال مباراتين أمام منتخب تونس أما في بطولة لاتفيا فمواجهة روسيا وبيلاروسيا ولاتفيا أضافت لنا كثيرًا بالرغم من الهزيمة أمام روسيا ولكن كانت بسبب أن المدير الفني مروان رجب لم يشرك عدد من المصابين إلا وقت قصير جدًا، من عمر المباراة وبالنسبة للمشاركة الحالية في بطولة الدنمارك لمواجهة أيسلندا والمجر فهي أيضا بطولة مثمرة جداً.

 

هل يتعرض المنتخب المصري لظلم تحكيمي بشكل كبير في المحافل الدولية ؟

بالتأكيد عندما يكون هناك تقارب في المستوى بين المنتخب المصري ومثلًا منتخب مستضيف البطولة فالحكام يقفون ضدك حتى لا تقترب من الفوز ولكن دئما نحن نعمل على عكس ذلك ونجبر أنفسنا خلال المباريات أن نظل متفوقين على الفرق المنافسة ولا نخضع لتأثير التحكيم علينا.

 

لماذا أحمد الأحمر يرفض التجنيس لمنتخبات أخرى غير المنتخب المصري ؟

لم يعرض عليّ التجنيس من قبل، وذلك بسبب المشاركة الدائمة مع المنتخب الوطني وللعلم المنتخابات التي تجنس اللاعبين الأجانب يلجئون للاعبين الصف الثاني الذن لا يشاركون مع منتخب بلادهم لمدة ثلاث سنوات أو لديهم مشاكل مع اتحاد اللعبة في بلادهم.

 

هل أحمد الأحمر مع أم ضد التجنيس للمنتخابات ؟

الموضوع ليس كما يعتقده الكثيرون أن هناك منتخابات معينة تضغط على بلاد من أجل تجنيس لاعبيها بالعكس تمامًا، فالتجنيس يتم بالأتفاق بين الأطراف الثلاث وهذه هي القوانين التي يقرها الأتحاد الدولي.

ما رأيك في تجنيس منتخب قطر للاعبين أجانب ؟

في وجهة نظري لم يرتكب المنتخب القطري جريمة في تجنيس الأجانب، ولكن يقف العالم ضدهم وبالأخص المنتخابات الأوروبية بسبب أنهم لم يتمكنوا من تكوين فريق مثل فريق المنتخب القطري، في قطر أستطاعوا تكوين فريق قوي من لاعبين صف ثاني في بلادهم ولا تشارك مع منتخابتهم مثل اللاعب كابوتيه كان يعيش في أسبانيا وهو كوبي الأصل ولم يرغب في ضمه المنتخب الإسباني وكذلك اللاعب زاركو ماركوفيتش لم يرغب في ضمه منتخب مونتنيجرو وبالنسبة للحراس في الأساس منتخبتهم لم تكن قوية ولا تتأهل لكأس العالم .

 

لماذا لم تجنس مصر لاعبين دوليين لزيادة قوة المنتخب المصري ؟

مبدأيا بسبب أن إمكانياتك المادية لا تسمح بذلك فأنت لا تستطيع الأن أن تنفق على اللاعبين الحاليين فماذا عن إستضافة مجنسين بالأضافة لسبب أساسي أخر وهو وجود أمكانيات لدى اللاعبين المصرين من الممكن أن يصلوا بها لمكان مرموق ضمن المنتخبات العالمية لكرة اليد عكس المنتخب القطري فليس لديهم أي مكانيات بشرية أو فنية في الأساس.

أحمد الأحمر لم ينل حقه في الرياضة المصرية ؟

لا لا إطلاقًا، على العكس أنا حصلت على حقي وأكثر فعلى المستوى الجماهيري معظم الجماهير تدرك من هو أحمد الأحمر وتعرفني في الشارع ودائما ما يلتقطون معي الصور التذكارية وعلى المستوى الدولة المصرية فدائمًا ما أحصل على أوسمة وتكريم من قبل الدولة وبشكل رسمي.

هل ترى أن زملائك في المنتخب مظلومون أعلامياً ؟

بالتأكيد هم دائمًا مظلومين على النواحي الإعلامية والجماهيرية دائمًا ما أكون حزين لعدم إدراك الجماهير أسمائهم وأشكالهم، والأكثر خجلًا أيضا أن الأمر ليس على مستوى الجماهير فقط وإنما على مستوى الأعلاميين أيضا.

ما رأيك في تغطية الإعلام المصري لكرة اليد؟

الإعلام المصري سبوبة غير طبيعية والأستوديوهات التحليلية منتشرة في كل القنوات المصرية تمتد لأربع وخمس ساعات لتحليل مبارايات كرة القدم فقيرة فنياً، لم تتمكن من  تأهيل المنتخب لكأس العالم، في المقابل لدينا منتخب كرة اليد يشارك بكأس العالم بشكل مستمر ولا أحد يعرف عنه أي شيء، فأنا لاعب ضمن مجموعة لعبت أكثر من سبعة كأس عالم و الإعلام في مصر غير واعي و لا يهتم بأي رياضة إلا كرة القدم  عكس القنوات العالمية التي تهتم بكل الرياضات.

ما هي الحلول التي تضعها للأعلام للأرتقاء بمستوى متابعة رياضة كرة اليد ؟

مبدأيًا يبدأون في بث دوري كرة اليد وأستضافة اللاعبين ويشرعون في توعية الجماهير عن إنجازاتهم الدولية والعربية والمصرية ومن ثم سيبدأ رجال الأعمال بالأهتمام أكثر بكرة اليد وحل المشاكل المادية.

ما رأيك في دور الدولة في الاهتمام بكرة اليد ؟

الدولة تؤدي حاليًا دورها بشكل جيد جداً هناك بعض التأخير في بعض الأمور المالية، ولكن دائمًا ما تحاول وتسعى وتجتهد في توفير الإحتياجات الخاصة بنا، في الماضي كان وزراء الشباب والرياضة السابقين لا يعلمون أسماء اللاعبين، ولا أسلوب وطريقة أو قوانين كرة اليد لكن الأن نجدأهتمام نوعاً ما عكس السنوات الماضية.

 

  • Mohamed A. Said
  • 01-10-2017 03:07 م
  • أخبار أحمد الأحمر

التعليقات

المباريات القادمة
أستطلاع رأى
توقعاتك لمباراة القمة ؟