زمالك ويب

كلمة الزمالك
كلمة الزمالك تركية الأصل عرفها المصريون لأول مرة عندما أراد محمد على والى مصر و حاكمها فى النصف الأول من القرن التاسع عشر أن يقيم معسكرات
لقيادات الجيش فى تلك الجزيرة التى تقع فى حضن نهر النيل و تتوسط القاهرة و تكون قريبة من الأسطول البحرى ..و ضم لتلك المعسكرات بعض أفراد
الجيش الذين كانوا من المحافظات النائية و أطلق على تلك المعسكرات كلمة ” الزمالك “.. و استمر الحال حتى أصبحت عامرة بالسكان و لجمال موقعها
و سحرها تسابق عليها علية القوم طيلة القرن التاسع عشر حتى أطلق عليها حي الأرستقراطيين و مع الأيام حولتها اللهجة العامية من زملك إلى زمالك

اول رئيس للنادى 1915-1911‎
جورج مرزباخ (1876-1936) هو محامي بلجيكي كان رئيساً لأحد المحاكم المختلطة في مصر وهو مؤسس نادي الزمالك المصري سنة 1911.كان أحد المحامين الكبار في مصر. وأحد الضيوف الذين يمكن أن يدعوهم السلطان حسين كامل إلى قصر عابدين سواء في المآدب الرسمية أو للمشورة وإبداء الرأى. وقد أنعم عليه السلطان بلقب البكوية إلى جانب أوسمة أخرى مثل نيشان النبيل. ونيشان اللجيون دونير. وكان له تجربته القانونية المميزة فأصبح أحد المستشارين القلائل الذين يصغى إليهم البارون إمبان ويلتقي بهم أو يحتاج إليهم وهو يؤسس ضاحية مصر الجديدة. وهو أحد من قد يلجأ إليه الملك فؤاد قانونيا. وساهم هذا الرجل في تأسيس نادى الزمالك تحت اسم قصر النيل. ثم انتقل به إلى مكان دار القضاء العالي. ثم ابتعد عن ناديه طائعاً وراضياً عن الإنجاز الذي حققه تاركا الزمالك بعدها صرحا من صروح الرياضه في العالم. وابتعد مرزباخ عن الرياضة كلها.

لماذا ‎اللون الأبيض؟‎
اللون الأبيض .. هو اللون المميز للاعبى الزمالك فى مختلف اللعبات .. وقد اختار الزمالك اللون الأبيض بخطين حمراوين على الصدر .. لأنه لون السلام .. اللون الأحمر هو رمز الكفاح فى سبيل النصر .أما إشارة ” البادج ” المميزة للنادى فهى عبارة عن رامى السهم فى زى فرعونى والسبب فى اختيار هذا الشعار هو أن رامى السهم كالنادى تماما كلاهما له هدف ، فرامى السهم يبغى إصابة الهدف ، وكذا النادى له هدف نبيل يبغى أيضا الوصول إليه .والزى الفرعونى يدل على أن النادى يقع فى المنطقة التى كان فيها الفراعنة والتى بها آثارهم وهى الجيزة.

اول بطولة دورى يحصل عليها نادى الزمالك
المخلصون من ابناء الزمالك شغلهم الامر…ناديهم يفوز بكل البطولات خاصة كأس مصر ولا يفوز بالدوري وأخيرا عرفوا ان الامكانيات الماديه لها دور في النتائج والانجازات عرضوا رئاسة النادي علي عبد اللطيف ابو رجيله المليونير المعروف فلم يتردد….ومرت الايام والكل يمني نفسه باذدهاراحوال النادي في ظل ادارته الجديده وكان للقدر راي اخر حيث صدر قرار وزير الشئون البلديه والقرويه باسترداد اراضي مصلحة الاملاك الاميريه موقع الزمالك بهدف تخصيصها لمشروعات اخري.وحددت الوزاره موقع اخر غربي كوبري الزمالك يتم نقل النادي اليه في المنطقه المعروفه باسم ميت عقبه وفي مكان ملك ايضا للاوقاف..وصاحب هذا الانتقال احداث مثيره كان من الممكن ان تؤدي لاختفاء النادي نهائيا لان المساحه التي حددتها الوزاره لم تكن تطل علي شارع عمومي مباشرة … وخشي رجال الزمالك ان تحيط المنازل بمقر النادي الجديد وتقوم الجماهير بمتابعة مبارياته من الشرفات واسطح المنازل لذا طالبوا بزيادة المساحه ..وعبثا حاول مسئولو الزمالك تسوية الموقف حتي تصدت جريدة الاهرام للمشكله وتحت مانشيت صرح من صروح كرة القدم في مصر ينهار افردت موضوعا مطولا عن الازمه استدعي الرئيس جمال عبد الناصر سعد الدين متولي كبير الياوران في ذلك الوقت واحد رجال الزمالك المرموقين وعن طريق سعد الدين اقتنع الرئيس عبد الناصر فكلف الشيخ احمد حسن الباقوري وزير الاوقاف بانهاءالموضوع وحصل الزمالك علي ارضه الجديده وكان عليه ان يعمل بسرعه لارساء واستكمال منشأتهوفي ملحمه رائعه تضافرت الجهود وسواعد الجميع كان لاعبي كرة القدم ينقلون انقاض النادي القديم للاستفاده منها للمبني الجديد وللحق اعطي ا لمليونير عبد اللطيف ابو رجيله للزمالك الكثير حتي تم الانجاز لكن هل استقر نشاط الزمالك علي البناء والتشييد فقط؟ لا كانت هناك مهام اعظم وهى الفوز ببطولة الدوري لاول مره في تاريخ النادي وتعاقد الزمالك مع المدرب اليوغسلافي ايفانوتولي محمد حسن حلمي ومحمد لطيف كل الامور الاداريه واشرف سعد الدين متولي علي الكره واعلن ابو رجيله انه علي استعداد لفعل اي شييء من اجل الزمالك..وانطلقت المسابقه يوم الجمعه 13 سبتمبر 1959 والتقي الزمالك مع السكه وفاز الزمالك بهدف لعصام بهيج واعتبر الزملكاويه هذا الفوز بشرة خير .. و اجمل ما في الموضوع ان الزمالك في هذا الموسم جمع بين الدوري والكأس وفاز بكل بطولات الناشئين وبطولات السله والطائره واليد… وحقا كان موسم الطفره والاعلان عن ظهور المارد الابيض الجديد .